الـــمـــهـــاجــــر للتجارة

شـركــة الـمـهــاجـر للتجارة والتنمية الزراعية

اهلا ومرحبا بالدكتور / هانى الدرديرى .........الشيخ/فرج

الى كل مصرى .......

لا  .....  للعنف  .....

لا  ....  للتخريب  .....
نعم  .....  للا صلاح  ......

    معلومات عامة

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 1539
    تاريخ التسجيل : 05/05/2008

    معلومات عامة

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين يونيو 23, 2008 6:07 am

    من قبل أو التــي لم تظـــهر وظهـــــرت الآن أو التــي ستظـــهر في المستقبــل فإن في ديننــا الكامل أدوية لـها تبريهــا بإذن الله تعالى , وإننا لن نَضِلًّ في علاج أي مرض ما دمــــــــــــنا متمسكين بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم القولية والفــعلية والتقريرية، عن أبي هريرة رضـي الله عنه، قال رسول الله صلـــــــى الله عليه وسلم : تركت فيكم شيئـين ، لن تضلوا بعدهــــــــما : كتــــاب الله ، وسنتي ، ولن يتفرقا حتى يردا عليَّ الحوض)إن الطب الذي أرشـدنا إليه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم هو الطــــب الصحيح الكامل المنزه عن الخطأ لأنه وحي يوحى قال تعالى :{ وَمَــــــا يَنْطِــق عَنِ الْهَـــوَى ، إِنْ هُوَ إِلا وَحْيٌ يُوحَى ) ..... وما عـــداه من الطـــب فناقص وذلك لاعتـــــماد البشر في طبهم على التجربة المحضــة وعقولهم القاصرة في فهـــم ما ينفع ويداوي الإنسان ، إن الله تعالى الـــذي خلــــق الإنسـان هو وحـــده القادر أن يبرأه من المرض بالطريقة الصحيحة الخالية من الأضـــــرار قال تعالى: (ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير)ـ
    [size=12]أقوال أهل العلم في ذلك
    [/size]قال الإمام ابن قيم الجوزية رحمه الله تعالى: وليس طبِّه صلى الله عليه وسلم كطبِّ الأطباء ، فان طب النبي صلى الله عليه وسلم متيقن قطعي إلهي،صادر عن الوحي،ومشكاة النبوة،وكمال العقل. وطبُّ غـيره أكثره حَدْس وظنون،وتجارب،ولا يُنكرُ عدم انتفاع كثير من المرضى بطب النبوة،فإنه إنما ينتفعُ به من تلقّاه بالقبول،واعتقاد الشفاء به،وكمال التلقي له بالإيمان والإذعان،فهذا القرآن الذي هو شفاء لما في الصدور – لإن لم يتلق هذا التلقي– لم يحصل به شفاء الصدور من أدوائها ، بل لا يزيد المنافقين إلا رجسا إلى رجسهم،ومرضا إلى مرضهم،وأين يقع طــب الأبدان منه فطب النبوة لا يناسب إلا الأبدان الطيبة،كما أن شفاء القرآن لا يُناسب إلا الأرواح الطيبة والقلـــوب الحية،فاعراض الناس عن طب النبوة كإعراضهم عن الاستشفاء بالقرآن الذي هو الشــــفاء النافع،وليس ذلك لقصور في الدواء،ولكن لخبث الطبيعة،وفساد المحل ، وعدم قبوله.ـ


    فوائد تتعلق بالحجامة
    الفصادة ‏‏ ومنها ‏:‏ أنه إذا أراد الحجامة في الغد يستحب له أن يتعشى في ذلك اليوم عند العصر ‏,‏ وإذا كان به مرة بكسر الميم فليذق شيئا قبل حجامته خيفة أن يغلب على عقله ‏,‏ ولا ينبغي له دخول الحمام في يومه ذلك ‏.‏
    ومنها ‏:‏ أنه ينبغي أن لا يأكل مالحا إثر الحجامة فإنه يخاف منه القروح والجرب ‏,‏ نعم يستحب له إثرها الحلو ليسكن ما به ثم يحسو شيئا من المرقة ويتناول شيئا من الحلو إن قدر ‏,‏ وينبغي له ترك اللبن بسائر أصنافه ولو رائبا ‏,‏ ويقلل شرب الماء في يومه ‏.‏
    ومنها ‏:‏ اجتناب الحجامة في نقرة القفا لما قيل من أنها تورث النسيان ‏,‏ والنافعة في وسط الرأس لما روي عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال ‏:‏ ‏{‏ إنها في هذا المحل نافعة من وجع الرأس والأضراس والنعاس والبرص والجذام والجنون ‏}‏ ولا تنبغي المداومة عليها لأنها
    تضر ‏.‏
    ومنها ‏:‏ أنه يستحب ترك الحجامة في زمن شدة الحر في الصيف ‏,‏ ومثله شدة البرد في الشتاء ‏,‏ وأحسن زمانها الربيع عند اعتدال الجو .
    ‏,‏ وخير أوقاتها من الشهر عند أخذه في النقصان قبل انتهاء آخره ‏. ا. هـ
    كتاب ‏الفواكه الدواني على رسالة ابن أبي زيد القيرواني باب حكم التعالج

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 18, 2017 3:45 am