الـــمـــهـــاجــــر للتجارة

شـركــة الـمـهــاجـر للتجارة والتنمية الزراعية

اهلا ومرحبا بالدكتور / هانى الدرديرى .........الشيخ/فرج

الى كل مصرى .......

لا  .....  للعنف  .....

لا  ....  للتخريب  .....
نعم  .....  للا صلاح  ......

    معلومات عن الحيونات

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 1539
    تاريخ التسجيل : 05/05/2008

    معلومات عن الحيونات

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس يوليو 17, 2008 7:29 am

    إن أقرب الفصائل للأرخص هي الأبقار المستأنسة، و بالتحديد جميع سلالات البقر الأوروبي و بشكل خاص ثور المصارعة الإسباني، و جميع سلالات البقر البراهمي أو الدرباني. وعلى الرغم من أن الرابط بين فصائل البقريات البرية المختلفة لم يتم الإعلان عنها بعد، إلا أن الأرخص يرتبط على الأرجح و بشكل وثيق بالجور و البانتنغ[36] المعروف أيضا باسم ثور بالي و ثور جاوة.

    [تحرير] تمثيل الأرخص في الحضارة الإنسانية


    رسم للأرخص في أحد كهوف فرنسا



    نسخة محتملة عن العلم الأميريّ المولديفي خلال حكم ستيفان الكبير




    • يظهر الأرخص في عدة رسومات في العديد من الكهوف الأوروبيّة و خصوصا تلك الموجودة في فرنسا، و يعتقد أن القبائل القديمة كانت تظن أن للقوّة الروحيّة لهذه الحيوانات و الموجودة في منحوتاتها عدة مميزات سحريّة. و إستمر الأرخص بالتواجد في الأناضول و الشرق الأوسط حتى العصر الحديدي حيث كان يعبد على أنه حيوان مقدس، كالثور القمريّ الذي كان يرتبط دوما بالآلهات العظام، ومن ثم بالأسرار الميثرانية.
    • في الميثولوجيا الإغريقيّة و الفينيقيّة، و بالتحديد في قصة خلق أوروبة، قام زيوس كبير الآلهة اليونانية بالتحوّل إلى ثور بريّ ليقوم بإغراء امرأة تدعى "يوروبا".
    • للأرخص عدّة رسومات على بوابة عشتار في العراق.
    • عثر في إنكلترا عام 1999 على جمجمة للأرخص وقد فقدت مقدمتها بينما بقيت القرون موجودة، و يعتقد أن السبب وراء ذلك كان عمل تضحية روحيّة أو إلهيّة.
    • ذكر الأرخص في التوراة على أنه من الحيوانات المحلل أكلها.
    • قام يوليوس قيصر بالتكلم عن الأرخص في كتاباته عن الحروب الغاليّة، حيث قال: " أن تلك الحيوانات المسماة "بالأوري" تبلغ في قدها الفيل تقريبا و تشابه الثور في الشكل و اللون و هي لا ترحم الإنسان أو الحيوان عندما تثار، كما أن الغاليّون يفتخرون بقتلها و صيدها فالشباب منهم يخشنون أنفسهم عبر الصيد المستمر ومن يقتل أكبر عددا منها يقوم بعرض قرونها على الملأ ليؤكد على ما قام به، و هؤلاء يحظون بالمديح على أفعالهم. أن تدجين هذه الوحوش مستحيل فحتى ولو أخذت صغيرة فهي لا تعتاد الإنسان و الإستئناس، و يختلف شكل و حجم قرونها التي يقوم الغال بطلي أطرافها بالفضة و إستعمالها كأكواب في أعظم ولائمهم، عن تلك التي للأبقار المستأنسة".
    • يظهر رأس الأرخص كشعار لمنطقة مكلنبيرغ في ألمانيا. كان الأرخص (المسمّى "بور" في اللغة الرومانية) يظهر كرمز لدولة مولديفيا في السابق أما الآن فأصبح يظهر كرمز لرومانيا و مولدوفا. يعتبر قرن الأرخص شعارا لمدينة تورغ في ليتوانيا، كما و يظهر على أعلام كاوناس، ليتوانيا، بالإضافة لدولة بوكوفينا عندما كانت خاضعة للإمبراطورية النمساوية المجرية.
    • يقول الكاتب فلاديمير نابوكوف في السطور الأخيرة من رواية "لوليتا":" إنني أفكر في الأرخص و الملائكة، سر الأصباغ المحتملة، القصائد النبويّة، ملاذ الفن. وهذا هو الخلود الوحيد الذي قد نتشاطره، يا عزيزتي لوليتا".
    • تُشتق أسماء العائلات السلافيّة الشرقية؛ مثل تثرنين، تثريششف، توروف، توروفسكي، من الإسم السلافي الشرقي للأرخص ( تور )[3

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 18, 2017 3:34 am